Number of Sunnah Mu’akkadah Raka’ats of Jumu’ah Salaah

Question

With regards to the fatwa below, I had one correction. The questioner asked you if there is any ikthilaaf in the masla regarding all 6 sunnats after jumuah being sunnate muakkadah or not. You answered him saying there is an ikthilaaf wheher 4 or 6 is sunnat. You didnt answer his question correctly. There definitely an ikthilaaf in all 6 being sunnat e muakkadah or not which moulana should have told him.ulama like kabeeri, etc mention in their kitaabs that all 6 are sunnate muakkadah. If possible, please re-answer the question and send it out again and also mention that even though this is mufti kifaayathullah’s qaul, many other ulama say that all 6 are sunnate muakkadah, therefore the most precautionary measure is that a person regards all 6 as sunnate muakkadah. Awaiting your response.

Wassalaam.

Question
In Fatwa #16633 (on the askimam.org website) it is stated that “After the jummah salat, one will observe four rakats “sunnah muakada”, followed by two rakats sunnah “ghayr muakada.” So does this mean that if one were to leave out the two raka’ats sunnah then one will not be sinful since it is “ghayr muakada”? I was always taught that it is “sunnah muakada”. Is there a difference of opinion regarding this?

Answer

In the name of Allah, Most Gracious, Most Merciful
Assalaamu `alaykum waRahmatullahi Wabarakatuh
Ulama differ as regards to how many rakats should be performed after Jumma salah. Some ulama are of the opinion that four rakats of Salah should be performed after Jumma whilst others hold the view that six rakats be performed. Mufti Kifayatullah رحمه الله تعالى explains that praying four rakats are sunnah muakkadah and the two rakats are sunnah ghair muakkadah. It is advisable that one perform all six rakats.

بدائع الصنائع – (ج 1 / ص 638) دار الكتاب ديوبند

وأما السنة قبل الجمعة وبعدها فقد ذكر في الأصل وأربع قبل الجمعة وأربع بعدها وكذا ذكر الكرخي وذكر الطحاوي عن أبي يوسف أنه قال يصلي بعدها ستا وقيل هو مذهب علي رضي الله عنه وما ذكرنا أنه كان يصلي أربعا مذهب ابن مسعود وذكر محمد في كتاب الصوم أن المعتكف يمكث في المسجد الجامع مقدار ما يصلي أربع ركعات أو ست ركعات أما الأربع قبل الجمعة فلما روي عن ابن عمر رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يتطوع قبل الجمعة بأربع ركعات ولأن الجمعة نظير الظهر ثم التطوع قبل الظهر أربع ركعات كذا قبلها وأما بعد الجمعة فوجه قول أبي يوسف أن فيما قلنا جمعا بين قول النبي صلى الله عليه وسلم وبين فعله فإنه روي أنه أمر بالأربع بعد الجمعة  وروي أنه صلى ركعتين بعد الجمعة فجمعنا بين قوله وفعله قال أبو يوسف ينبغي أن يصلي أربعا ثم ركعتين كذا روي عن علي رضي الله عنه كيلا يصير متطوعا بعد صلاة الفرض بمثلها وجه ظاهر الرواية ما روي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال من كان مصليا بعد الجمعة فليصل أربعا وما روي من فعله صلى الله عليه وسلم فليس فيه ما يدل على المواظبة ونحن لا نمنع من يصلي بعدها كم شاء غير أنا نقول السنة بعدها أربع ركعات لا غير لما روينا

Mahmoodiyyah 8/344 Farooqiyyah

And Allah knows best
Wassalam
Ml. Ishaq E. Moosa,
Student Darul Iftaa
Checked and Approved by:
Mufti Ebrahim Desai
Darul Iftaa, Madrassah In’aamiyyah

Answer

In the name of Allah, Most Gracious, Most Merciful

Assalaamu `alaykum waRahmatullahi Wabarakatuh

As was stated in the answer to the previous question referred to in your query, there is a difference of opinion in the Hanafi Madhab with regards to how many rakats after jumuah salah are sunnah muakkadah.

Imam Abu Hanifa (Rahmatullah Alayhi) held the opinion that 4 rakats after jumuah salah are sunnah muakkadah. This is due to the Hadiths:

ن أبي هريرة أنه عليه الصلاة والسلام قال { من كان منكم مصليا بعد الجمعة فليصل أربعا } رواه مسلم

“Sayyiduna Abu Hurayrah (RadiyAllahu Anhu) reports that Rasulullah (Sallallahu Alayhi Wasallam) said, “Whoever performs Jumuah Salah, should perform after it four rakats.'” (Muslim)

Abdullah ibn Mas’ud (RadiyAllahu Anhu), Sufyan Al-Thawri and Ibnul Mubarak (Rahmatullah Alayhima) also held the opinion of observing 4 rakats after jumuah.

Imam Abu Yusuf (Rahmatullah Alayhi) held the opinion that 6 rakats after jumuah salah are sunnah muakkadah. As for his proof, he takes the abovementioned Hadith of Abu Hurayrah (RadiyAllahu Anhu) in which Rasulullah (Sallallahu Alayhi Wasallam) ordered 4 rakats to be prayed after jumuah, and he coupled that with the narration of Abdullah ibn Umar (RadiyAllahu Anhuma) which says:

روى عن النبى -صلى الله عليه وسلم- أنه كان يصلى بعد الجمعة ركعتين فى بيته

“Rasulullah (Sallallahu Alayhi Wasallam) prayed two rakats in his home after Jumuah Salah” (Narrated in Tirmidhi)

Ibn Umar and Ali (RadiyAllahu Anhum) offered 2 rakats after jumuah salah and followed that with 4 more rakats.

The stronger opinion in the madhab with regards to which rakats are sunnah muakkadah is the opinion of Imam Abu Hanifa (Rahmatullah Alayhi) which states that 4 rakats are sunnah muakkadah and 2 are ghayr muakkadah. This means the 4 rakats must be observed at a minimum. However, it is advisable and preferred to perform all 6 rakats after jumuah salah, as is stated in Halabi Kabeer, so that both opinions are covered and ikhtilaf is avoided. It is obviously more rewarding as well to pray 6 rakats instead of 4 rakats.

 السنة قبل الجمعة أربع، و بعدها أربع)……….(و عند أبي يوسف رحمه الله تعالى) السنة بعد الجمعة (ست) ركعات، و هو مروي عن علي رضي الله عنه، و الأفضل أن يصلى أربعاً، ثم ركعتين للخروج عن الخلاف

(Halabi Kabeer, P. 388-389, Suhail Academy Lahore)

لا يخفى ما فيه فالظاهر الأول والدليل على استنان الأربع قبل الجمعة ما رواه مسلم مرفوعا { من كان مصليا قبل الجمعة فليصل أربعا } مع ما رواه ابن ماجه عن ابن عباس قال { كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يركع من قبل الجمعة أربعا لا يفصل في شيء منهن } وعلى استنان الأربع بعدها ما في صحيح مسلم عن أبي هريرة مرفوعا { إذا صلى أحدكم الجمعة فليصل بعدها أربعا } وفي رواية { إذا صليتم بعد الجمعة فصلوا أربعا } وذكر في البدائع أنه ظاهر الرواية وعن أبي يوسف أنه ينبغي أن يصلي أربعا ثم ركعتين وذكر محمد في كتاب الاعتكاف أن المعتكف يمكث في المسجد الجامع مقدار ما يصلي أربعا أو ستا

(Al Bahr al-Raa’iq 2/49, Rashidiyyah)

( وسن ) مؤكدا ( أربع قبل الظهر و ) أربع قبل ( الجمعة و ) أربع ( بعدها بتسليمة )

(Darrul Mukhtar, 2/12, HM Saeed)

سن قبل الفجر وبعد الظهر والمغرب والعشاء ركعتان وقبل الظهر والجمعة وبعدها أربع . كذا في المتون والأربع بتسليمة واحدة عندن

(Fatawa al-Hindiyyah, 1/124, Ilmiyyah)

ن سنة مؤكدة ) منها : ( و ) منها أربع ( قبل الجمعة ) لأن النبي صلى الله عليه و سلم كان يركع قبل الجمعة أربعا لا يفصل في شيء منهن ( و ) منها أربع ( بعدها ) لأن النبي صلى الله عليه و سلم كان يصلي بعد الجمعة أربع ركعات يسلم في آخرهن فلذا قيدنا به في الرباعيات فقلنا ( بتسليم

(Hashiyya Tahtawi ‘ala Maraqi al-Fallah, P. 389, Qadimi)

وأما السنة قبل الجمعة وبعدها فقد ذكر في الأصل : وأربع قبل الجمعة ، وأربع بعدها ، وكذا ذكر الكرخي ، وذكر الطحاوي عن أبي يوسف أنه قال يصلي بعدها ستا وقيل : هو مذهب علي رضي الله عنه وما ذكرنا أنه كان يصلي أربعا مذهب ابن مسعود ، وذكر محمد في كتاب الصوم أن المعتكف يمكث في المسجد الجامع مقدار ما يصلي أربع ركعات ، أو ست ركعات أما الأربع قبل الجمعة ؛ فلما روي عن ابن عمر رضي الله عنه { أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يتطوع قبل الجمعة بأربع ركعات } ؛ ولأن الجمعة نظير الظهر ، ثم التطوع قبل الظهر أربع ركعات كذا قبله

وأما بعد الجمعة فوجه قول أبي يوسف إن فيما قلنا جمعا بين قول النبي صلى الله عليه وسلم وبين فعله فإنه روي { أنه أمر بالأربع بعد الجمعة } وروي أنه { صلى ركعتين بعد الجمعة } ، فجمعنا بين قوله وفعله قال أبو يوسف : ينبغي أن يصلي أربعا ، ثم ركعتين كذا روي عن علي رضي الله عنه كي لا يصير متطوعا بعد صلاة الفرض بمثلها ، وجه ظاهر الرواية ما روي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : { من كان مصليا بعد الجمعة فليصل أربعا } وما روي من فعله صلى الله عليه وسلم فليس فيه ما يدل على المواظبة ، ونحن لا نمنع من يصلي بعدها كم شاء ، غير أنا نقول : السنة بعدها أربع ركعات لا غير!

(Badaai’ al-Sanaai’, 1/638, Darul Kitab Deoband)

حدثنا ابن أبى عمر حدثنا سفيان عن سهيل بن أبى صالح عن أبيه عن أبى هريرة قال قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- « من كان منكم مصليا بعد الجمعة فليصل أربعا ». قال أبو عيسى هذا حديث حسن صحيح. حدثنا الحسن بن على حدثنا على بن المدينى عن سفيان بن عيينة قال كنا نعد سهيل بن أبى صالح ثبتا فى الحديث. والعمل على هذا عند بعض أهل العلم. وروى عن عبد الله بن مسعود أنه كان يصلى قبل الجمعة أربعا وبعدها أربعا. وقد روى عن على بن أبى طالب رضى الله عنه أنه أمر أن يصلى بعد الجمعة ركعتين ثم أربعا. وذهب سفيان الثورى وابن المبارك إلى قول ابن مسعود. وقال إسحاق إن صلى فى المسجد يوم الجمعة صلى أربعا وإن صلى فى بيته صلى ركعتين. واحتج بأن النبى -صلى الله عليه وسلم- كان يصلى بعد الجمعة ركعتين فى بيته وحديث النبى -صلى الله عليه وسلم- « من كان منكم مصليا بعد الجمعة فليصل أربعا ». قال أبو عيسى وابن عمر هو الذى روى عن النبى -صلى الله عليه وسلم- أنه كان يصلى بعد الجمعة ركعتين فى بيته وابن عمر بعد النبى -صلى الله عليه وسلم- صلى فى المسجد بعد الجمعة ركعتين وصلى بعد الركعتين أربع

(Sunan al-Tirmidhi, 1/117-118, HM Saeed)

ويصلي قبلها أربعا وفي رواية ستا الأربع سنة والركعتان تحية المسجد وبعدها أربعا أو ستأ على حسب الاختلاف في سنة الجمعة وسننها توابع له

(Al-Hidayah, 1/230, Multan)

(Fatawa Mahmudiyya, 8/344-345, Jamia Faruqiyya)

(Fatawa Rahimiyya, 6/111, Darul Isha’at New Print)

(Fatawa Rahimiyya, 7/312-313, Darul Isha’at Old Print)

(Imdad al-Ahkam, 1/459, Maktaba Darul Uloom Karachi)

(Ahsan al-Fatawa, 3/485-486, HM Saeed)

And Allah knows best

Wassalam

Ml. Asif Umar.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s